جمعية القناص تختتم مشاركتها في ورشة العمل الدولية الأولى للاتحاد العالمي للرياضات التقليدية بتركيا

جمعية القناص تختتم مشاركتها في ورشة العمل الدولية الأولى للاتحاد العالمي للرياضات التقليدية بتركيا

جمعية القناص تختتم مشاركتها في ورشة العمل الدولية الأولى للاتحاد العالمي للرياضات التقليدية بتركيا

إسطنبول – (جمعية القناص(

اختتمت جمعية القناص القطرية  مشاركتها الدولية في ورشة العمل الدولية الأولى للاتحاد العالمي للرياضات التقليدية (اثنوسبورت) بمدينة إسطنبول التركية والتي أقيمت أيام ٧-١٠  أكتوبر 2017.

وقال السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس جمعية القناص القطرية، الذي مثل الوفد القطري إلى جانب السيد محمد بن عبداللطيف المسند نائب رئيس الجمعية، إن مشاركة الجمعية في هذا المحفل العالمي، من أجل إبراز غنى الموروث الشعبي القطري في الصيد بالصقور والسلوقي، التي تعتبر دوليا ضمن الرياضات التقليدية، ولتقديم الصقارة في قطر كنموذج ناجح للألعاب التقليدية المنظمة.

ولفت السيد المحشادي أن الجمعية سبق وأن شاركت في مهرجانات عالمية شبيهة بهذا المهرجان، خصوصا مهرجان الألعاب العالمية للرحل  بدولة قيرغيزستان، والذي دعمت فيه جمعية القناص أربع مسابقات تقليدية.

وتقدم السيد علي بن خاتم المحشادي بشكره للجهة المنظمة، وللدعوة الكريمة التي وجها لهم نجل رئيس جمهورية تركيا السيد بلال أردوغان رئيس الاتحاد العالمي للرياضات التقليدية.

بدوره، أوضح السيد محمد بن عبداللطيف المسند نائب رئيس جمعية القناص أن ورشة العمل الدولية الأولى للاتحاد لتقليدية (اثنوسبورت) توحّد العالم أجمع كأمة واحدة عبر التاريخ، مشيرا أن الورشات التي تم تنظيمها تهدف إلى القيام بتخطيط دقيق حول نشر الألعاب التقليدية في جميع أنحاء العالم، مع مراعاة الأنشطة المستدامة والدائمة في مختلف البلدان، مما يزيد من فروع الرياضات التقليدية كبديل للألعاب الأولمبية على المدى الطويل، بالإضافة إلى المحافظة على القيم المحلية من خلال الحفاظ على القيم التقليدية في العالم المعاصر، ثم البحث عن سبل الحصول على الاستدامة في الرياضات التقليدية.

وأشار المسند إلى أنه في ختام ورشة العمل الدولية تم وضع خارطة طريق نامية وموحدة يتم تحديدها للأنشطة والأعمال في مجال الرياضات التقليدية لوضع تخطيط شامل وحاسم في مجال الرياضات التقليدية العالمية.

كما أشاد السيد بلال أردوغان رئيس الاتحاد العالمي للرياضات التقليدية بجهود دولة قطر وجمعية القناص في مجال الصقارة وغيرها من الرياضات التقليدية.  وأشاد الاتحاد بتقدم جمعية القناص في هذا المجال لا سيما توظيفها للأبحاث والدراسات العلمية والثقافية للحفاظ تراث الصقارة، وأشار بضرورة اتخاذ التجربة القطرية في هذا المجال كمثال يجب ان تحتذي به بقية الدول. كما قدم وفد الجمعية بدرع تذكاري ومجموعة من أدوات الصقارة القطرية إلى السيد بلال أردوغان تبعها حوار عن تقاليد الصقارة القطرية.

وعلى هامش المشاركة، قام وفد جمعية القناص بالاجتماع مع كل من رئيس الاتحاد العالمي للصقارة والحفاظ على الجوارح د. أدريان لمبارد ورئيس نادي الصيد والصقارة في اسطنبول السيد فكري كورتولوس مجموعة من ممثلي نوادي الصقارة في تركيا، واستعرض الجانبان تقاليد الصقارة بين قطر وتركيا وسبل تعزيز التعاون  بين البلدين للحفاظ على هذا الإرث العريق.

جدير بالذكر أن جمعية القناص شاركت خلال الأيام القليلة الماضية في الدورة الدولية الخامسة لمهرجان إتقان الصقارة بالمملكة المغربية الشقيقة./.

admin