جمعية القناص القطرية تشارك في مهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث

جمعية القناص القطرية تشارك في مهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث

تدعم خلاله عددا من المسابقات في السلوقي والصقارة والرماية والرسم

جمعية القناص القطرية تشارك في مهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث

تشارك جمعية القناص القطرية للعام السادس على التوالي في مهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث والذي يقام سنوياً في مدينة العرائش شمال المملكة المغربية، والذي سينظم خلال الفترة من 25 إلى 30 من شهر يوليو الحالي، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس  ملك المملكة المغربية تحت شعار: “جهات المملكة: جذور تراثية وجسور ثقافية للوحدة الإفريقية”.

وستحل جمعية القناص القطرية ضيف شرف على المهرجان التراثي العريق، حيث سيترأس الوفد القطري السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس جمعية القناص القطرية، إلى جانب السيد محمد بن عبداللطيف المسند، نائب رئيس الجمعية وعدد من المسؤولين بها.

وقال السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس جمعية القناص، إن المهرجان يعرف هذا العام قفزة نوعية حيث سيكون تحت رعاية الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، مشيرا أن مشاركة الجمعية، يأتي ضمن استمرارها في تحقيق أهدافها في مثل هذه المشاركات الخارجية التي تسهم في التعريف بقطر ونشر الثقافة والعادات القطرية الأصيلة، كما أن المشاركة تساعد على تبادل الثقافات واكتساب الخبرات المختلفة التي من شأنها أن تعزز الاهتمام الدولي بهذا التراث الإنساني الأصيل.

وأكد المحشادي أن جمعية القناص تعتبر شريكاً أساسياً في مهرجان العرائش بما يتعلق باختصاصاتها حيث ستشارك بجناح خاص يحتوي على بيت الشعر الذي يشمل المجلس القطري الأصيل، في حديقة الأسود والذي تقدم فيه القهوة العربية للزوار بالشكل اللائق وعلى الطريقة القطرية، إضافة إلى معرض الصور الخاص بفعاليات وأنشطة جمعية القناص المختلفة، ثم تقديم المعلومات اللازمة عن الجمعية واختصاصاتها وأهدافها وإنجازاتها وعن الصقارة في قطر، والمشاركة في كرنفال العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث.

وأبرز رئيس جمعية القناص ، أن الجمعية تدعم المهرجان برصدها جوائز مهمة في مسابقات السلوقي والصقارين والرماية والرسم، منوها أن مسابقة الرسم هذا العام ستكون لرسم صور لسمو أمير البلاد المفدى وللملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية.

من جهته، أوضح السيد محمد بن عبداللطيف المسند، نائب رئيس جمعية القناص،
أن مشاركة الجمعية، مناسبة مهمة للالتقاء بالمهتمين بالصقارة، بالإضافة إلى بحث سبل تيسيير الأمور للإخوة المقانيص في قطر الذين يريدون الذهاب للمغرب الشقيق لممارسة هواية القنص، بالإضافة إلى أن المهرجان مناسبة لإطلاع الأشقاء في المغرب والمشاركين من مختلف دول العالم على تراثنا القطري الأصيل، والذي هو جزء من التراث العربي العريق، سواء في الصيد التقليدي بالصقور والسلوقي أو كرم الضيافة.

وأشاد كل من المحشادي والمسند ببلد المغرب وبكرم ضيافته وحسن استقباله لضيوفه وأشقائه.

 

admin